من أجل النهوض بحقوق العمال المهاجرين في جميع أنحاء الشرق الأوسط

خادمة أوغندية تحكي قصة نجاتها من الموت في عُمان

انشر Find us on Twitter Find us on Facebook Find us on ... Share this via email

ياسين ككندي
صحافي أوغندي عمل في الإمارات لعشرة أعوام قبل أن يتم ترحيله بعد نشر كتابه "دول العبودية: الكفالة في منطقة الخليج"

Sep 8 2016

عندما تركت إيريني نابانجا مكان عملها وطلبت إعادتها إلى وطنها بسبب ظروف العمل غير الملائمة لجأ الوكيل المسؤول عن توظيفها، سالم، إلى معاقبتها وحبسها في غرفة مقفلة. وأثناء محاولتها الهرب سقطت من الطابق الرابع للمبنى وتعرضت لإصابة خطيرة بعمودها الفقري.

irene

ايرين تتعافى في أوغندا

في البداية كان الوكيل قد أرسلها إلى الإمارات العربية المتحدة ثم نقلها إلى عُمان في شهر نوفمبر من عام 2015، حيث كانت تشتكي من طول يوم العمل وتحميلها ما يفوق طاقتها من مهام تتضمن العناية بامرأة مسنّة وسبعة أطفال ليلاً ونهاراً. وعندما تمكنت من الإفلات توجهت إلى مكتب الوكيل طالبةً إعادتها إلى بلدها فرماها في غرفة بالطابق الرابع من المبنى، وأقفل عليها مع ست فتيات أوغنديات كنّ قد اشتكينَ قبلها من سوء ظروف العمل. فتعرّضنَ للضرب وقلة التغذية وحتى التعرية على يد الوكيل. ولكون إيريني آخر الموضوعات قيد الاحتجاز، تقرَّر أن تنام في المطبخ حيث تُرك موقد الغاز شغالاً لتخنقها رائحته طوال تلك الليلة المشؤومة.

 

تقول إيريني: "أخرجت رأسي من خلال فتحة قرب النافذة لأطلب مساعدة شخص لمحته خارج المبنى لكنني انزلقت وسقطت من الطابق الرابع".

وبعد أن أسعفتها الشرطة تبين في المشفى أنها مصابة بكسور في العمود الفقري وكلتا رجليها. فطلب الأطباء من الوكيل أن يشتري لها رباطاً طبياً تحتاجه إلى حين موعد العملية الجراحية.

وتعهد الوكيل أمام الأطباء بإرسالها إلى أوغندا بعد إجرائها العملية إلا أنه بدلاً من ذلك نقلها إلى منزله رغم أنها ما تزال غير قادرة على المشي أو الوقوف دون مساعدة ولا يمكنها التبول إلا بالقسطرة. وتقول إيريني "لقد هددني بتركي في الصحراء إذا لم تجمع عائلتي 20 مليون شلن (6 آلاف دولار أمريكي) ثمن تذكرة عودتي بالطائرة"!

وبذات الوقت، كان الوكيل الكيني قد أخبر أهلها في أوغندا أنها توفيت، وأن عليهم دفع مائة مليون شلن (30 ألف دولار) لإعادة جثمانها. إنما في نهاية الأمر تمكنت عائلتها من جمع تبرعات تغطي ثمن تذكرة الطائرة وعادت إيريني في أوائل هذا العام إلى أوغندا حيث أجرت عمليات جراحية أخرى بمستشفى مولاغو ريفيرال في كمبالا.

 

خلال الشهر الماضي، وفي تقرير بعنوان "باعوني: انتهاك واستغلال عاملات المنازل في عُمان" انتقدت منظمة هيومان رايتس ووتش نظام "الكفالة" الساري في عُمان وعدم حماية قانون العمل لعاملات المنازل اللواتي يُحاصَرن في ظروف استغلالية ومهينة.

مع العلم أنه سبق للحكومة الأوغندية أن حظرت توظيف عاملات المنازل وإرسالهن إلى المملكة العربية السعودية في الشهر الأول من العام الحالي إثر صدور عدة تقارير عن سوء المعاملة والاستغلال فيها.

ومنذ فترة قصيرة، قام ويلسون مورولي موكاسا، وزير التنمية والعمل الأوغندي بزيارة للسعودية في خطوة من المتوقع أن تكون تمهيداً لرفع الحظر. مما دفع "اتحاد الفنادق وتحالف العمال" الأوغندي لكتابة رسالة مفتوحة يطالب فيها الوزير موكاسا بعدم رفع الحظر عن توظيف العمال المهاجرين إلى السعودية ما لم تعالج قضيتا سوء المعاملة والاستغلال فيها.