من أجل النهوض بحقوق العمال المهاجرين في جميع أنحاء الشرق الأوسط

ضوء على السعودية وعمان والكويت

آليات الاعتقال والترحيل في الخليج

دول مجلس التعاون تستمر في استهداف العمالة الغير موثقة في حملات اعتقال وترحيل جماعية

تتحجج الدول بأنها تملك الحق في اعتقال وترحيل العمالة الغير موثقة

إلا أن الدول تتجاهل حقيقة أن العمالة الغير موثقة لها حقوق فيما يخص ظروف اعتقالهم وترحيلهم

كثيراً ما يصبح المهاجر مخالفاُ بسبب اهمال الكفيل تجديد أوراقه

دول مجلس التعاون ترغب في تقليل نسبة المهاجرين في دولها مما يخلق ظروف اعتقال وترحيل قسرية

وفقاً لبرلماني كويتي 280,000 يجب أن يتم ترحيل المهاجرين
تخطط سلطنة عمان لتخفيض وجود العمالة المهاجرة 200,000 بنسبة ٦٪
تحاول السعودية تقليص وجود العمالة الأجنبية بنسبة ٦٪ 600,000 خلال السنوات الخمس القادمة

من يتعرض للاعتقال والترحيل؟

ما يسمى بالعمالة المتغيبة هم من يهربون من أرباب عملهم بسبب تعرضهم لانتهاكات والاستغلال. نظام الكفالة لا يسمح للعمالة بتغيير جهة العمل مما يضطرهم للهرب

running man running man

العمالة المتغيبة يتم اعتبارهم مخالفين للقانون تلقائيا

  • 500,000

    ٥٠٠ ألف عامل وعاملة هربوا من أرباب عملهم في السعودية هذا العام

    أغلبيتهم من العمالة المنزلية وعمال المقاولات

  • 1,500

    يهربون من أرباب عملهم في البحرين كل شهر

  • أكثر من ٥ آلاف5,000

    هربوا من أرباب عملهم خلال الست الأشهر الأولى من فترة عملهم

    في ٢٠١٢، اعتقلت سلطنة عمان ١٥ ألف من العمالة المتغيبة

بعض العمالة الغير موثقة يعملون بتأشيرات حرة من السوق السوداء

يحصل هؤلاء على التأشيرة من قبل مواطنين يقومون باستغلالهم للحصول على مبالغ مالية سنوية مقابل تجديد أوراق المهاجرين بينما يعملون لجهات أخرى

الكثير من العمال لا يعلمون بأن هذه التأشيرات غير قانونية

  • 65% و٦٥٪ من العمالة المهاجرة لم تحصل على عقود عمل

  • 65% و٦٥٪ من العمالة المهاجرة لم تحصل على عقود عمل

  • 65% و٦٥٪ من العمالة المهاجرة لم تحصل على عقود عمل

  • 65% و٦٥٪ من العمالة المهاجرة لم تحصل على عقود عمل

في البحرين

بعض أرباب العمل يقومون بالإبلاغ عن عاملين ليتمكنوا من كفالة مهاجرين آخرين، كما يحتجز هؤلاء وثائق المهاجرين مما يطيل فترة حبسهم في السجون

أرباب العمل الذين يتسببون في الوضع الغير قانوني للمهاجرين أو يبيعون “التأشيرات الحرة” نادراً ما تتم محاسبتهم قانونياً

البعض يتمتعون بوضع قانوني إلا أنهم يتعرضون للاعتقال والترحيل

اعتقلت الكويت ٢٥ ألف مهاجر في الأشهر الستة الأولى من هذا العام

١٥ ألف منهم أطلق سراحهم لاحقاً بعد أن توعد كفلائهم بتجديد أوراقهم

العمالة الغير موثقة تتعرض لعقوبات قسرية ومفتوحة, حيث يتم احتجازهم لفترات غير محددة حتى ترحيلهم

في ٢٠١٤، وخلال عدة أيام فقط 13,000 تم ترحيل ١٣ ألف من العمالة الغير موثقة من الكويت
في السنوات الخمس الماضية 31,000 تم ترحيل باكستانيين من سلطنة عمان
في السنوات الخمس الماضية 122,000 أكثر من ١٢٢ ألف من الباكستانيين تم ترحيلهم من الكويت

بينما تقوم السعودية بترحيل ألف شخص كل يوم

تقوم الكويت بترحيل ١٠٠ من العمالة المنزلية كل يوم

وقامت الكويت بترحيل ١١٨٠٠ من المهاجرين بين مارس ويونيو ٢٠١٤

خلال السنوات الخمس الماضية، تم ترحيل أكثر من ٦٣ ألف من الباكستانيين من الإمارات

تقوم عمان باعتقال وترحيل المئات كل أسبوع بحجة مخالفة قوانين العمل، بينما رحلت السعودية أكثر من ٩٠٠ ألف من المهاجرين خلال ٢٠١٣

قامت الكويت بترحيل أكثر من ١٨ ألف مهاجر بين عامي ٢٠١١ و٢٠١٢ و٦ آلاف آخرين خلال الأشهر الستة الأولى من ٢٠١٣

قد يعتقل المهاجرين لفترات غير محددة ودون اعلامهم بتفاصيل وتبعات اعتقالهم

وعلى الرغم من أن أغلب المهاجرين لا يتم ترحيلهم في فترة وجيزة، لا يحصل هؤلاء على فرصة لاستئناف قرارات ترحيلهم

حقوق كل المهاجرين، بغض النظر عن وضعهم القانوني، يجب أن يتم حمايتها

يحق للدول تنظيم الهجرة وترحيل المخالفين إلا أن عليهم الاعتراف بأن قوانينهم ذاتها تدفع هؤلاء للعمل خارج القانون. العقوبات القسرية والجماعية ضد العمالة المهاجرة وخاصة غير الموثقة لن يشجع العمالة النظامية ولن يخقض من معدلات البطالة بين المواطنين