من أجل النهوض بحقوق العمال المهاجرين في جميع أنحاء الشرق الأوسط

هيومن رايتس ووتش تطالب قطر بحماية عمال الإنشاءات من درجات الحرارة المرتفعة

انشر Find us on Twitter Find us on Facebook Find us on ... Share this via email
Oct 9 2017

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن حظر العمل في منتصف النهار خلال فصل الصيف في دولة قطر لا يوفر الحماية الكافية لعمال البناء. 

ورأت المنظمة في بيانٍ أصدرته (27/09/2017) بأن "اللوائح الحالية لحماية الغالبية العظمى من العاملين من الحرّ في قطر تقتصر فقط على حظر العمل من الساعة 11:30 صباحًا وحتى الساعة 3 عصرًا خلال الفترة الواقعة بين 15 يونيو و31 أغسطس"، مضيفة "بيد أن بيانات المناخ تبين أن أحوال الطقس في قطر خارج تلك الساعات والتواريخ تبلغ مرارًا وتكرارًا مستويات قد تسبب أمراضا قاتلة مرتبطة بالتعرض لدرجات حرارة عالية مع غياب الحصول على الراحة".وحثت "هيومن رايتس ووتش" قطر على أن تصلح هذه اللوائح بحيث تراعي الظروف المناخية القائمة بالفعل والمتغيرة باستمرار لا أن تعتمد مجالاً زمنيًا وتاريخيًا ثابتًا لتحديد الساعات التي يُمنع خلالها العمال من العمل في الخارج. ودعت قطر إلى "إقرار نسب العمل مقارنة بنسب الراحة عبر مؤشرٍ قياسيٍ مستوحى من أفضل الممارسات في هذا المجال، مثل مقياس درجة الحرارة الكروي الرطب(WBGT)"، والذي يأخذ في الحسبان كيفية تأثير عدد من عوامل الطقس على جسم الإنسان.  

وتابعت بأن "هذه اللوائح ينبغي أن تنص أيضًا على سهولة الوصول إلى الماء والأماكن المظللة".  

في هذا الإطار، قالت "هيومن رايتس ووتش" إنها "تشاورت مع خبراء للطقس لتقييم أمان ساعات حظر العمل المعتمدة صيفًا في قطر. وقد توصلوا إلى أن الشروط الجوية يمكن أن تكون خطرة على العمال خلال الفترات الواقعة خارج أشهر حظر العمل، ولا سيما في مايو والنصف الأول من يونيو وسبتمبر".

وأضافت في السياق نفسه "توصلوا (الخبراء) إلى أن الشروط الجوية خطرة أيضًا خلال الليل والنهار بين منتصف شهر يونيو ونهاية شهر أغسطس، وذلك خلال الأوقات التي لا يشملها حظر العمل في منتصف اليوم".

يشار إلى أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر قد أمرت في عام 2016  بأن تُحدّد فترة راحة عمّال كأس العالم باستخدام مؤشر Humidex، والذي يأخذ في الحسبان الشروط القائمة للحرارة والرطوبة، إضافةً إلى ساعات حظر العمل خلال فصل الصيف. ولكن 12 ألف عامل في كأس العالم فقط، وهم يشكلون نسبة تقل عن 1.5% من القوى العاملة في مجال الإنشاءات في عموم البلاد، يستفيدون من هذا القرار الرسمي.  وقالت اللجنة العليا إنه تم تعليق العمل خارج ساعات حظر العمل الرسمية في منتصف النهار لمدة 150 ساعة إضافية عام 2016 ولمدة 255 ساعة أخرى بين يناير وبداية سبتمبر عام 2017. 

وكان موقعنا "Migrant-Right.org" قد أطلق دعوة عام 2014 دعا فيها دول الخليج لتحديد ساعات حظر العمل اعتمادا على مقياس "مُعامل الحد الحراري لبيئة العمل TWL" إلا أنه لم يتغير الكثير منذ ذلك. وما تزال دول مجلس التعاون الخليجي تستخدم قالبًا متشابهًا مع القليل من المراعاة لشروط الطقس الفعلية.

وطالبت "هيومن رايتس ووتش" قطر أيضًا بالتحقيق في قضية وفيات العاملين ونشر أسباب الوفاة  واستخدام نتائج التحقيق لوضع سياساتٍ مستنيرةٍ بشأن الصحة العامة.  إلا أن مسؤولي القطاع الصحي الحكومي في قطر لم يستجيبوا لمطالب تقديم معلومات عن العدد الكلي من وفيات العاملين المهاجرين منذ عام 2012 وأسبابها، وذلك على الرغم من أنهم أخبروا المنظمة أن 35 من الوفيات فقط حدثت بسبب إصاباتٍ في أماكن العمل عام 2016. ولكن "هيومن رايتس ووتش" أشارت إلى أن "البيانات الواردة من البلدان المرسلة للعمالة تشير إلى أن الأرقام أعلى بكثير".

اقرأ بيان هيومن رايتس ووتش الكامل والأبحاث الداعمة له  هنا.